ستاد النادي .. أسرار المدرب سييرا مع الاتحاد

  • منذشهرين
  • 10191 مشاهدة
  • مشاركة
  • 0تعليقات

 

رؤية : محمد حمدي      


"ستاد النادي" فقرة رياضية تقدمها صحيفة "النادي" لجماهير الكرة السعودية، لرصد وتحليل أهم الأمور الفنية التي نشاهدها في دوري جميل، واليوم سيكون حديثنا عن التقني التشيلي "خوسيه لويس سييرا"، المدير الفني لنادي الاتحاد، والذي يقدم حتى الآن موسماً مميزاً مع النمور.
سييرا البالغ من العمر 49 عامًا جاء إلى البيت الاتحادي بعد موسم عانى فيه العميد من تغيير كثير وعدم استقرار في الأجهزة الفنية؛ الأمر الذي انعكس على أداء الفريق، وتسبب في خروجه من الموسم الماضي خالي الوفاض، لذلك قامت الإدارة الاتحادية بالتعاقد مع المدرب صاحب النجاحات المميزة مع فريق كولو كولو التشيلي.

حقائق وأرقام

ـ وبالنظر إلى أرقام المدرب سييرا مع الاتحاد في بطولة الدوري حتى الآن، نجد أنه خاض مع الفريق 15 مباراة، ويحتل المركز الرابع برصيد 32 نقطة، بعد خصم 3 نقاط من رصيد الاتحاد، وفي حالة استرداد تلك النقاط سيعود الاتحاد إلى المركز الثاني خلف نادي الهلال بفارق نقطتين.

ـ الاتحاد مع سييرا حقق الفوز في 11 مباراة وتعادل مرتين وتعرض للخسارة في مواجهتين أمام النصر والشباب، سجل خط هجومه 37 هدف وهو ثاني أقوى خطوط الهجوم في الدوري بعد الهلال بفارق هدف وحيد، واستقبلت شباكه 19 هدف وهو خامس أقوى خطوط الدفاع.

ـ أكثر الأوقات الذي أحرز فيها الاتحاد أهداف كانت من الدقيقة 61 وحتى الدقيقة 75 بواقع 12 هدف، ثم الفترة من الدقيقة 76 وحتى الدقيقة 90 بواقع 10 أهداف، وهو ما يوضح اللياقة البدنية العالية للفريق، والتي تمكنه من اللعب حتى آخر دقيقة، كذلك الروح العالية التي يتسم بها أداء الاتحاد، وانخفاض معدل أعمار اللاعبين "25 عامًا".

أفكار سييرا

ـ خاض المدرب التشيلي غالبية مبارياته مع الاتحاد بطريقة لعب 4 ـ 3 ـ 3، وقام بتثبيت الحارس عساف القرني في مركز حراسة المرمى حيث لعب 15 مباراة، وفي الدفاع مزج سييرا بين عناصر الشباب والخبرة، واعتمد على الثنائي أحمد عسيري وبدر النخلي في قلب الدفاع، وعلى الرواق الأيسر قائد الفريق عدنان فلاته وفي الجبهة اليمنى عمر المزيعل.

ـ يُعطي سييرا دائما تعليمات هجومية لظهيري الجنب بالتقدم ومساندة الهجوم، وبشكل خاص شاهدنا ذلك مع عدنان فلاته صاحب الـ34 عاما، والذي يمتاز بالانطلاقات القوية وإرسال الكرات العرضية المتقنة، حيث صنع لزملاءه 4 أهداف وسجل هدف وحيد.

ـ المدرب صاحب النزعة الهجومية يستعين بشكل دائم في خط الوسط بلاعب ارتكاز ومن أمامه لاعبان متقدمان لمساندة الهجوم، وأشرك سييرا في ارتكاز الوسط "الـholding" اللاعب الشاب خالد السميري "20 عامًا" في 9 مباريات، واعتمد في بعض المباريات على معتز تمبكتي "4 مباريات"، وأحيانا جمال باجندوح، فيما اختار من أمامه الثنائي المحترف فهد الأنصاري وكارلوس بيلانويفا، حيث لعب كل منهما 14 مباراة، وهما يتميزان برؤية رائعة للملعب وتمريرات بينية بالإضافة إلى التصويب البعيد من كرات ثابتة ومتحركة.

ـ في المقدمة يلعب سييرا بجناح متقدم على الناحية اليسرى وهو المحترف المصري محمود عبدالمنعم "كهربا" هداف الفريق في الموسم الحالي برصيد 12 هدف، أما الناحية الأخرى فيقودها فهد المولد الذي أحرز 11 هدف، وفي قلب الهجوم شارك أكثر من لاعب مع سييرا، أكثرهم عبدالرحمن الغامدي الذي لعب أساسيا 8 مباريات ولم يحرز أي هدف، ثم الدولي التونسي أحمد العكايشي الذي شارك في 7 مباريات بشكل أساسي وأحرز 4 أهداف، واللاعب الشاب عبدالعزيز العرياني "21 عامًا" شارك في مباراتين أساسيا وأحرز هدفين.

ـ يحب التقني التشيلي الاعتماد كثيرا على اللاعبين الصغار وإعطاءهم الفرصة بشكل كبير، كما حدث مع خالد السميري وعبدالعزيز العرياني وآخرين، وهذا الأمر يُعطي دلالة على أن سييرا لا ينظر إلى الأسماء بقدر ما يراه من مجهود والتزام فني داخل الملعب بتعليماته.

ـ سييرا يعشق اللعب الهجومي والتنوع في الأداء من الأجناب ومن العمق، ويشرك في تشكيلته عدد كبير من اللاعبين أصحاب المهارات الفردية، وهو ما جعل خط الهجوم الاتحادي يُحرز 37 هدف في 15 مباراة.

ـ الجبهة اليسرى من أهم مفاتيح اللعب هجوميا للعميد، بتواجد الثنائي عدنان فلاته ومن أمامه محمود كهربا، ويُعتبر اللاعب الكويتي فهد الأنصاري من أهم اللاعبين في التشكيلة الاتحادية، هو "مهندس" خط الوسط في العميد، مساندة هجومية رائعة، قدرة مميزة في التمرير والرؤية، وأيضا تنفيذ الواجبات الدفاعية من أجل السيطرة على منطقة خط الوسط.

مشاكل سييرا

ـ استقبلت شباك الاتحاد مع سييرا العديد من الأهداف، 19 هدف في 15 مباراة، وهي نسبة كبيرة لفريق يرغب في المنافسة على بطولة الدوري.. قلبي دفاع العميد أحمد عسيري وبدر النخلي يحتاجان تركيز أكبر وتدريب مكثف على التمركز في الكرات العرضية.

ـ الجبهة اليمنى من الثغرات الفنية الواضحة في الاتحاد، ولم يقدم عوض خريص أو عمر المزيعل الإضافة الفنية المأمولة في هذا الجانب، سواء هجوميا أو دفاعيا، وقد تكون فترة الانتقالات الشتوية الحالية فرصة لتدعيم هذا المركز في تشكيلة العميد.

ختام

أظهر سييرا في الفترة الماضية أنه قادرا على إعادة الاتحاد إلى منصات التتويج من جديد، ينافس بقوة في بطولة الدوري، واستطاع الصعود إلى نهائي بطولة كأس ولي العهد، وقاد الفريق باقتدار في مباريات كبيرة للفوز كما حدث أمام الهلال في الدوري، والأهلي في كأس ولي العهد، ويُحسب لإدارة الاتحاد التعاقد مع هذا المدرب المميز، ومنحه الفرصة بشكل كامل حتى يُطبق أفكاره ورؤيته مع الفريق، وبمزيد من الصبر والتدعيم قد يكون خوسيه لويس واحدا من أهم المدربين الذين مروا على تدريب العميد.

 

.

  • 0

التعليقات(0)

0 تعليق
اضف تعليق
تعليق كـ



اعلانات adsbygoogle

البابطين يشكوني للوزارة!

محمد البكيري

اتحاد وإعلاميون بلا هوية

ريوف الفيصل

ببساطة

عبدالعزيز النهدي

ببساطة

عبدالعزيز النهدي

تويتر النادى
غرافيك
ترتيب #دوري_جميل بعد نهاية مباريات اليوم
شاركنا برأيك

من هو افضل لاعب في الجولة الثامنة من دوري جميل ؟

الأصوات 7607
فيس بوك النادى