اتلتيكو ويوفي للتأهل.. والسيتي وإشبيلية لتفادي أي مفاجآت

  • منذ3 شهور
  • 1704 مشاهدة
  • مشاركة
  • 0تعليقات

 

النادي - وكالات
يستعد أتلتيكو مدريد ويوفنتوس لخوض إياب دور الـ16 من دوري أبطال أوروبا، وتأكيد تأهلهما لربع النهائي، بعد فوزهما خارج الديار على باير ليفركوزن وبورتو (4-2) و(2-0) على الترتيب، فيما يطمح إشبيلية ومانشستر سيتي لبلوغ الدور ذاته بعد فوزهما (2-1) و(5-3) في لقاء الذهاب على ليستر سيتي وموناكو على الترتيب.
وستقام قرعة دور ربع نهائي أبطال أوروبا، الجمعة المقبل في نيون، عقب تحديد الفائزين من يومي الثلاثاء والأربعاء المقبلين، لينضموا إلى الفرق التي تأهلت لدور الثماني بالفعل، وهي ريال مدريد حامل اللقب وبرشلونة وبايرن ميونخ وبروسيا دورتموند.
ويستقبل أتلتيكو مدريد الأربعاء باير ليفركوزن عقب فوزه عليه في ألمانيا 2-4، وقد تكون هذ المرة الثانية التي تعترض فيها كتيبة المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني طموحات الفريق الألماني، لتجاوز دور الـ16، بعدما فشل قبل موسمين في اقتناص بطاقة ربع النهائي من "الروخيبلانكوس". 
يذكر أن باير، الذي أقال منذ أيام مديره الفني روجر شميدت وعين التركي طايفون كوركوت بديلاً له، لم يستطع من قبل التأهل لربع نهائي بطولة دوري أبطال أوروبا في شكلها الحالي، علماً بأنه وصل لنهائي البطولة في 2002، حينما كانت تقام تحت اسم كأس أوروبا.
أما أتلتيكو، وصيف البطولة أعوام 2016 و2014 و1974، فيطمح لأن يكون للمرة التاسعة بين الفرق الثمانية الأفضل بالبطولة.
وفي أوضاع مشابهة يتواجد يوفنتوس الذي سيستقبل بورتو، الثلاثاء المقبل، بعدما فاز عليه في البرتغال بهدفين نظيفين، إذ يطمح الفريق الإيطالي لتأكيد تأهله لربع النهائي للمرة العاشرة في تاريخه، والثالثة في آخر سبعة مواسم.
ويزور بورتو ملعب يوفنتوس في الوقت الذي لم يذق فيه فريق "السيدة العجوز" طعم الهزيمة على أرضه بالبطولات الأوروبية منذ عشرين مباراة متتالية.
وتصعب التكهنات بشأن باقي الطامحين في التأهل، إشبيلية وليستر وموناكو ومانشستر سيتي.
وأشعل الهدف الذي جاء بالدقائق الأخيرة على ملعب سانشيز بيثخوان بتوقيع جيمي فاردي الأمل لدى ليستر، فيما زعزع أمل إشبيلية الذي سيحل ضيفاً على الفريق الإنجليزي، الثلاثاء المقبل، وفي جعبته هدفان لهدف نتيجة لقاء الذهاب.
ويسعى إشبيلية لتحقيق التأهل لأول مرة لربع نهائي دوري الأبطال منذ مشاركته في أوروبا لأول مرة في موسم 1957-58، ففي المرتين السابقتين اللتين لعب فيهما في ثمن النهائي لم يتمكن من اقتناص بطاقة ربع النهائي من فناربخشه في 2008 وسسكا موسكو في 2010.
ويتحلى الفريق الأندلسي بالقوة خارج دياره، إذ خسر مرة واحدة فقط من أصل سبع مباريات أوروبية خاضها خارج أرضه في 2016 (فوزان و4 تعادلات)، كما لم تهتز شباكه قط خلال مشاركته بدور المجموعات.
ويستقبل ليستر سيتي الثلاثاء الفريق الأندلسي دون مدربه الإيطالي كلاوديو رانييري، الذي قاد الفريق للتتويج بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز الموسم الماضي، وتمت إقالته بعد لقاء اشبيلية في سانشيز بيثخوان.
وفاز الفريق الإنجليزي بجميع اللقاءات الأوروبية التي خاضها على ملعبه، إذ تغلب على بورتو وكوبنهاغن وكلوب بروج في دور المجموعات.
ويستقبل موناكو فريق مانشستر سيتي، الأربعاء المقبل، وبالرغم من أن الفريق الفرنسي لم يخسر دوراً إقصائياً أمام خصم إنجليزي من قبل، عليه تعويض خسارته في الذهاب بنتيجة 3-5 على ملعب الاتحاد.
ويطمح موناكو للتأهل للمرة الثانية بالنسخ الثلاثة الماضية إلى ربع نهائي دوري الأبطال، كما يسعى مانشستر سيتي بدوره للتأهل إلى الدور ذاتهللمرة الثانية في تاريخه، بعدما وصل لنصف نهائي الموسم الماضي حينما أطاح به ريال مدريد.

ولم يفز فريق بيب غوارديولا خارج أرضه بعد بالنسخة الحالية من البطولة، علماً بأن المدرب الإسباني تمكن من تجاوز هذا الدور سواء أثناء قيادته لبرشلونة أو لبايرن ميونخ، إذ شارك معهما سبع مرات إجمالاً في دور الـ16 وتأهل في جميعها لربع النهائي.

.

  • 0

التعليقات(0)

0 تعليق
اضف تعليق
تعليق كـ



اعلانات adsbygoogle

البابطين يشكوني للوزارة!

محمد البكيري

مفهوم المضمضة

حسين القحطاني

ببساطة

عبدالعزيز النهدي

ببساطة

عبدالعزيز النهدي

تويتر النادى
غرافيك
عبدالكريم القحطاني يختار تشكيلة العالم
شاركنا برأيك

من هو افضل لاعب في الجولة الثامنة من دوري جميل ؟

الأصوات 10225
فيس بوك النادى