القادسية موسم مر .. محلك سر

سطام العتيبي | الخبر
رغم هدوء تعامل رئيسه الحالي معدي الهاجري والذي نجح في إخماد آثار الكثير من المواضيع في البيت القدساوي، إلا أن ممثل الخبر يظل واحدا من أهم الأندية الرياضية وأكثرها حضورا في الوسط الإعلامي من الإثارة والقضايا الساخنة التي تدور فيه وحوله.
نادي القادسية الذي نجحت إدارته في تقديم عمل جيد خلال الأربع سنوات التي تولت بها، إلا أنها لم تستفد من الدعم المالي الكبير الذي وجدته هذا الموسم والذي مول لها عددا كبيرا ومهم من الصفقات الثقيلة الوزن ومع هذا الدعم، عجز الفريق عن تقديم صورة مشرفة تمكنه من احتلال موقع متقدم في سلم الترتيب لدوري جميل.
ممثل الخبر استفاد في اللحظات الأخيرة من دوري جميل للمحترفين من نتائج الفرق المنافسة وصراعها للهروب من شبح الهبوط، وهو الموسم الثاني الذي تتكرر معاناة البقاء وصعوبتها، وشهد الموسم القدساوي قضايا ساخنة ومثيرة كان أبرزها خطف القصير المكير خوزيه التون من النموذجي والتعاقد مع انجوس.
الملف القدساوي الساخن دونته (النادي) في تقرير متكامل يحكي أدق التفاصيل عن مسيرة القادسية وفريقها المشاكس خلال الموسم المنصرم.
نجا فريق القادسية من شبح الهبوط للموسم الثاني على التوالي، حيث استفاد الموسم الماضي من نتائج آخر جولتين لصالحه وضد الفرق المنافسة التي كانت مهددة بالهبوط، حيث تعادل امام الاتفاق ليحسم أمر البقاء في اخر لقاء بكسب فرسان مكة (3- 1).
موسم بني قادس كان متقلبا ما بين المستويات الفنية الكبيرة والنتائج السلبية الخطيرة، ليصبح المتابع والمشجع الرياضي أمام معادلة غريبة.
نعم هكذا كان القادسية يقدم مستوى ويخسر، مما جعل الإدارة تصدر قرارات متتالية بإقالات المدربين وتغيير المهاجمين بحثا عن الخلل.
الإدارة لم تستفد من التجارب
لم تستفد إدارة نادي القادسية من تجاربها في المواسم السابقة واستمرت في الأمر الخطير بالتغيير للأجهزة الفنية، حيث كانت البداية مع الوطني حمد الدوسري الذي تولى الإشراف على الفريق منذ فترة الإعداد حتى أقيل بعد الجولة الشهيرة لسقوط المدربين "السابعة" بسبب سوء النتائج وقبوع الفريق في المراكز المتأخرة.
تكليف بلخير
بعد إقالة الوطني الدوسري كلفت الإدارة مساعده الجزائري رياض بلخير لقيادة الفريق بالجولة الثامنة فقط، والتي نجح في خطف نقطة ثمينة فيها، لتنتهي مهمته بعد هذه المباراة مباشرة.
إخفاق الخبير أنجوس
تعاقدت الإدارة القدساوية مع الخبير البرازيلي هيليو دوس انجوس بعد أن تقدم باستقالته من فريق الفيصلي، إذ قاد انجوس 16 جولة، عجز فيها عن تحسين موقع الفريق بسلم الترتيب، بالرغم من فوز الفريق تحت قيادته على فريقي الأهلي والنصر وتعادلهم مع البطل الهلال، حتى جاء قرار بإقالته قبل نهاية دوري جميل للمحترفين بجولتين.
باصريح المنقذ
بعد مشاورات بين أعضاء مجلس الإدارة وقع الاختيار على المدرب الوطني بندر باصريح "مدرب الفريق الأولمبي" لتكملة مشوار بني قادس في جميل، ونجح باصريح في مهمته الصعبة لآخر جولتين بعد أن تعادل مع فريق الاتفاق بالجولة قبل الأخيرة وتغلب على الهابط فريق الوحدة بالجولة الأخيرة ليحتل الفريق المركز العاشر ويفلت من الهبوط للاولى للموسم الثاني على التوالي.
البياوي يقترب من القادسية
ينتظر أن تعلن إدارة نادي القادسية عن هوية مدرب الفريق الأول لكرة القدم، حيث تؤكد مصادر (النادي) الخاصة أن الإدارة تترقب وصول المدرب التونسي ناصيف البياوي خلال اليومين المقبلين ليتك الإعلان بشكل رسمي عن قيادته الفريق القدساوي الموسم القادم، ووقع الاختيار على ناصيف بسبب النتائج المميزة التي قدمها الموسم الماضي مع رائد التحدي وقبله مع فريق الفتح، وستعقد الإدارة مؤتمرا صحافيا وقت وصول البياوي للخبر للتوقيع الرسمي وتقديم المدرب للإعلام والجمهور.
الإبقاء على البرازيليين
أبقت إدارة نادي القادسية الثنائي الأجنبي البرازيلي خوزيه التون والذي تبقى في عقده موسمين قادمين بعد تعاقدها معه منتصف الموسم الماضي لعامين ونصف، كما إن المعلومات المؤكدة تشير إلى إنهاء تجديد عقد مواطنه بيسمارك لموسم آخر بعد شراء عقده من فريقه البرازيلي، ولن تعلن الإدارة بشكل رسمي عن هذه الصفقة حتى تحسم الهيئة العامة للرياضة ملف كرسي الرئيس في الأيام القليلة القادمة. واستغنت الإدارة عن المهاجم النيجيري باتريك ايز، كما إنها تبحث عن مهاجم ومحور للاستغناء عن الكويتي أحمد الظفيري والذي تبقى في عقده موسم كامل.
رحيل النجوم
دخل عدد من لاعبي الفريق الأول لكرة القدم بنادي القادسية محل إهتمام وانظار الفرق الأخرى بدوري جميل للمحترفين، خصوصا بعد علم هذه الأندية عدم اتفاق الإدارة مع اللاعبين لتجديد عقودهم رغم إقتراب دخولهم فترة ال 6 أشهر الحرة، حيث يأتي المدافع محمد عبده خبراني واحد من أهم الأسماء التي لم تحسم ملفه الإدارة، ويأتي المحور الأنيق علي هزازي كثاني اللاعبين القدساويين الذي لم تجدد عقده الإدارة بسبب مطالباته عبر وكيل أعماله لمبلغ يصل إلى مليون ونصف المليون في الموسم الرياضي الواحد وهو الأمر الذي قوبل برفض الإدارة وعدم الاتفاق حوله. كما يأتي المحور وقائد الفريق حسن جعفري أيضا من ضمن قائمة الراحلين عن القادسية بسبب عدم فتح التفاوض معه، وكانت أنباء حوله تشير إلى اقترابه من التوقيع لنادي الفتح.
صراع انتخابي
بعد ركود مستمر في السنوات الأخيرة، عاد البيت القدساوي لحمى الانتخابات الرئاسية من جديد وسط أجواء مشحونة، وبعد تأكد دخول الرئيس الحالي معدي الهاجري بالصراع الانتخابي من خلال إعلان رغبته بالاستمرار لولاية قادمة على كرسي الرئيس، وظهر الشرفي جمال العلي في مواقع التواصل الاجتماعي والصحف اليومية ليعلن عن نيته للدخول في السباق على كرسى الرئيس منافسا للهاجري. وارجع العلي دخوله في هذا المعترك لرغبة كبار الشرفيين القدساويين على حد قوله، وكما أبدت أسماء رغبتها بالترشح متى ما فتحت الهيئة العامة للرياضة بالمنطقة الشرقية أبواب الترشح للانتخابات من خلال الجمعية العمومية غير العادية.
التكليف الأقرب
بحسب مصادر مؤكدة لـ(النادي) فإن مسألة تكليف الرئيس الحالي معدي الهاجري لمدة عام قرار يطبخ في أدراج هيئة الرياضة وستصدره في هذه الأيام، حيث أكدت المصادر ان توجه الهيئة هو تكليف أي مجلس إدارة اقترب من مشروع الخصخصة.
خصخصة القادسية
أصبح نادي القادسية بعد قيادة معدي الهاجري رئيس له لأربع سنوات مضت من افضل الأندية الرياضية التي قضت على ديونها ورتبت قوائمها المالية، حيث دخل النادي القدساوي من ضمن الأندية الأربعة الأوائل التي فضلتهم الهيئة العامة للرياضة في مشروعها القادم الخصخصة. ويعتبر النادي الشرقي واحدا من أهم المواقع الاستثمارية والتجارية الهامة، ويتميز بموقع استراتيجي هان في محافظة الخبر، إذ يقع وسط البلد وعلى شوارع أربعة محيطة به، كما إن الهدوء والاستقرار الإداري جانب في ذلك.
المحترفون رايحين جايين
لم يستقر الفريق الأول لكرة القدم بنادي القادسية على الرباعي الأجنبي الذي تعاقد معهم بداية الموسم الرياضي الماضي، إذ تعاقد مع البرازيلي تياقو بيزيرا والعراقي سعد عبد الأمير والبرازيلي بيسمارك والمهاجم النيجيري باتريك ايز. وفي فترة الانتقالات الشتوية استغنى عن البرازيلي بيزيرا والعراقي سعد وجلب مكانهما البرازيلي خوزيه التون والكويتي أحمد الظفيري حتى نهاية الموسم.
القادسية بالأرقام
احتل فريق القادسية المركز العاشر برصيد 28 نقطة، حيث فاز في 6 مواجهات وتعادل في 10 مباريات وخسر مثلهما، سجل لاعبوه 38 هدفا واستقبلت شباكه 38 هدفا أيضا. وكان بيسمارك فيريرا هداف الفريق برصيد 8 أهداف محتلا الترتيب (15) في ترتيب هدافي دوري جميل للموسم الماضي. ميزانية تاريخية يعتبر الموسم الماضي هو أكثر المواسم التي صرفت فيها إدارة بني قادس على فريقها الكروي الأول بدوري جميل للمحترفين، حيث كشفت مصادر (النادي) الخاصة أن ميزانية الفريق القدساوي وصلت إلى ما يقارب 50 مليونا، بسبب العقود المرتفعة للاعبين المحترفين الأجانب والمحليين السعوديين وتجديد العقود والمعسكرات والمكافآت ورواتب اللاعبين ومصاريف الحكام الأجانب الذين جلبتهم الإدارة لقيادة المباريات المصيرية لها، وسجلت ميزانية القدساويين الرقم الأكبر على مر تاريخ النادي. انتهاء فترة المجلس كان الموسم الماضي هو السنة الأخيرة لفترة مجلس الإدارة التي بدأت قبل أربع سنوات وتحديدا في أغسطس 2013 ، وخلال السنوات الأربع نجح المجلس في الصعود لدوري جميل للمحترفين قبل موسمين (2015-2014) بعد ان انتزع صدارة دوري الأولى وقتها، وتمكن من البقاء الموسم الماضي والذي قبله بدوري الأضواء.
قضايا قدساوية شائكة
دخلت إدارة النادي الشرقي وممثل الخبر في قضايا شائكة مع بعض الأندية الشقيقة، وأخذت قضية تعاقدها مع محترف فريق الفتح البرازيلي خوزيه التون الجدل الأكبر في مواقع التواصل الاجتماعي والقنوات الفضائية الرياضية، حتى أصدر مركز التحكيم الرياضي السعودي قرار مستعجلا يقضي بمشاركته مع الفريق قبل مواجهة فريق الهلال دوريا، ويكمله بقرار يعتمد تسجيله رسميا في كشوفات بني قادس ويقفل ملف القضية التي صاحبها العديد من التصاريح النارية والتحديات العلنية. كما أخذت قضية تعاقد القدساويين مع المدرب البرازيلي هيليو دوس انجوس جدلا بين إدارتي القادسية والفيصلي بعد غضب الفيصلاويين من طريقة التعاقد المفاجئ لهم بالرغم من العلاقة الجيدة مع مدربهم انجوس الذي فاجأهم بقرار الاستقالة.
الخالدي: انكشف ضعف الطموح
أكد المدرب الوطني عبدالله غالي الخالدي وحارس القادسية سابقا أن التوجه الذي يقود الإدارة للتعاقد مع مدرب تونسي هو تأكيد لرغبتها في تحقيق البقاء فقط وليس المنافسة لاحتلال مراتب متقدمة في سلم الدوري، مشيرا الى انه هنا تكمن المشكلة لأن فريقا مثل القادسية مع العناصر المميزة التي يملكها يحتاج إلى مدرب مميز يخلق من هذه المجموعة فريق متجانس ويقدم كرة قدم جميلة وممتعه فيها الفوز والتعادل والخسارة وهذا أمر طبيعي، مبينا أن ضعف الطموحات لدى الإدارة ينكشف مبكرا وذلك من التوجه لهذه المدرسة التدريبية. وعن تكليف الإدارة، أفاد غالي إنه مع قرار التكليف طالما هناك خصخصة لأن ذلك يعطي الإدارة الهدوء والاستقرار الإداري وهذا أمر مهم جدا لنجاح الفريق. وعن الموسم الماضي، قال غالي: لم يكن موفقا إطلاقا وسيئا ويجب على الإدارة أن تتدارك الأخطاء وتسعى في خطوات عملها مبكرا حتى لا تقع في الحرج والخطر آخر الموسم وتكرر الإخفاق.
عسيري: حلول جذرية
شدد مدير الفريق الأول لكرة القدم بنادي القادسية غازي عسيري على أنهم مهتمون لتصحيح الأخطاء التي وقعوا فيها الموسم الماضي، وكان ذلك في الاجتماعات التي عقدت الفترة الأخيرة ما بين أعضاء مجلس الإدارة وعدد من الجهاز الإداري للفريق، مبينا أن الظروف النتائجية لم تخدم الفريق و أدخلته في مأزق وضغط معنوي كبير خاصة في نهاية الموسم. وأضاف عسيري بأن الكل أشاد بمستوى القادسية لكنه في الوقت ذاته لم يحقق من ذلك المستوى أي نتائج إيجابية تكفل له التواجد في المراكز المتقدمة مؤكداً بأن هذا سبب في دخول اللاعبين تحت ضغط نفسي صعب وكذلك الأجهزة الفنية والإدارية، مضيفا إن المجلس تناقش في هذا الجانب ويسعى لوضع الحلول قبل خوض غمار منافسات دوري جميل للمحترفين للموسم القادم.
باصريح: الكل شريك في البقاء
أوضح المدرب الوطني بندر باصريح أن جميع القدساويين شركاء في تحقيق البقاء، بدءا من الإدارة والجماهير واللاعبين والإداريين والفنيين، مبيناً بأن هذا ولله الحمد جهود الجميع وصدق دعواتهم هي التي قادت الفريق للبقاء مجددا، موضحا أنه ركز على الجوانب النفسية والمعنوية للاعبين في المواجهتين اللتين أشرف عليهما ليخرج بأربع نقاط هامة ساهمت في بقاء الفريق بين الفرق الكبار. وأكد باصريح بأن عناصر لاعبي الفريق القدساوي يملكون مستويات عالية ويحتاجون لجهاز فني يركز معهم ويتفهمهم وسيحقق بهم نجاحات ونتائج تقوده إلى منافسة المراكز المتقدمة وليس البقاء فقط، متمنياً باصريح للقادسية التوفيق في الأيام القادمة وان تكلل جهودهم الاستعدادية بالنجاح، مشددا على أنه مدرب يلبي نداء بيته القادسية متى ما احتاجوا له.
القدساويون: لا للتكليف يا هيئة
أبدت جماهير نادي القادسية امتعاضها من سوء نتائج الفريق الأول لكرة القدم بالرغم من الصرف المالي الكبير الذي يجده اللاعبون والأجهزة الفنية والإدارية من دعم و رواتب ومكافآت، وقارنتها بسوء النتائج وعجز الفريق في احتلال مركز متقدم يبعده عن صراع الهبوط الذي يلاحقه ويهدده في كل موسم. وعبرت الجماهير في مواقع التواصل الاجتماعي عن استيائها وغضبها في أكثر من موقف، بسبب فريقها الكروي الذي يعاني ويعنيها في كل موسم. وطالب عدد من جماهير ومحبو بني قادس الهيئة العامة للرياضة بحسم ملف الإدارة المعلق والذي قد يدخل النادي في أزمة جديدة قد تعيده لسنوات الضياع واللعب في صراعات الظلام من جديد، حيث أكدت على أهمية فتح أبواب الترشح لرئاسة وعضوية مجلس الإدارة والسماح لها بإختيار الإدارة القادمة عبر صناديق الاقتراع والتي يحددها أبناء النادي من محبين وجماهير وداعمين على حد رغبتهم.