عوض خريص لـ(النادي) : أوقفت عبدالغني عند حده


رشيد الهاشمي | جدة
أكد نجم نادي الاتحاد عوض خريص لـ (النادي) بأن بطولة كأس ولي العهد لم تأتِ من فراغ، بل جاءت من عمل ومجهود جبار لا يقوم به إلا الأبطال والرجال كما هو حال الكيان الاتحادي.. والتخطيط السليم والمنهجية التي سار عليها الفريق الاتحادي أعطته الأحقية والأولوية في حصد البطولات واقتحام المجد من أوسع أبوابه، ويجير الإنجاز الاتحادي لمنظومة العمل التي ترأسها بداية الموسم أحمد مسعود والرئيس حاتم باعشن اللذان وضعا المنهجية والتكتيك الإداري المحنك لحصد الألقاب، وقام اللاعبون والأجهزة الفنية والإدارية والطبية بتطبيق تلك المنهجية التي ساعدتنا على تحقيق الإنجازات « ونحمد الله «على تحقيق بطولة في هذا الموسم وهذا ليس بغريب على عميد الأندية (الاتحاد ).
وأعتبر خريص هذه البطولة من أغلى البطولات له كلاعب، لأنها تعتبر أول بطولة له في مسيرته الرياضية وأيضاً أول بطولة له مع العميد، وأهديها لروح المرحوم أحمد مسعود.
وحول مشاركته كبديل للاعب عمر المزيعل في الشوط الثاني بايعاز من المدير الفني سييرا قال: نحن كلنا رهن إشارة المدرب وحاجة الفريق، لأننا نلعب من أجل الشعار والحمدلله وفقت مع زملائي في تحقيق الفوز والظفر بالبطولة.
خسارة الدوري والآسيوية حفزنا لحصد اللقب
أما عن خسارة المنافسة على لقب الدوري وسحب الـ 3 نقاط والاعتذار عن الآسيوية، اعتبرها خريص بأنها الدافع الأكبر لحصد الذهب وتحقيق بطولة كأس ولي العهد، ولم تكن محبطة لهم كلاعبين، بل أعطتهم دافعا كبيرا في المنافسة على جميع البطولات.
وأن معسكرنا في تركيا مع المرحوم أحمد مسعود كان لحصد جميع البطولات والمنافسة عليها، لكن الظروف التي مرت على الفريق بفقدان الراحل والديون التي ظهرت أخلت بتوازن الفريق، فخرجنا من بطولة الملك لكن مع ذلك أتعاهدنا نحن كلاعبين مع الإدارة بأن يكون تركيزنا داخل المستطيل الأخضر.
أما عن عودة مستواي والظهور بشكل مغاير، فالفضل يعود أولاً لله عز وجل ودعاء الوالدين، وثانيا للمدرب سييرا الذي كان الذي منحني الفرصة واللعب تحت الضغط، فأخرج جميع ما بداخلي من مواهب كروية ولا أنسى رئيس النادي المهندس حاتم باعشن الذي كان يوجهني باستمرار.
أوقفت عبدالغني وكهربا مكسب
أماعن الأجواء التي سبقت النهائي فقال خريص: إنها كانت طبيعية جداً، واستعداداها كأي مباراة صحيح كان هناك بعض الضغوط ، خصوصاً بعد إيقاف فهد المولد من الانضباط ،لكن الاتحاد لا يقف على لاعب واحد.
ونحن متعودون على تواجد الجماهير الاتحاد بشكل يومي بالنادي، ولهم مني كل الشكر والتقدير لأنهم يعتبرون الروح التي تدفعنا إلى بذل المزيد داخل الملعب.
وعن وصولنا للنهائي لم يكن سهلاً أبداً، حيث اجتزنا فرقا كبيرة وكانت نداً قوياً لكن التخطيط الجيد من الإدارة والجهاز الفني قادنا للقب.
وتوجيهات المدرب سييرا في النهائي لي، جعلتني واحداً من الذين يقدرون اللاعب الكبير حسين عبدالغني وجعله يتواجد في مناطقه الدفاعية و بمعزل تام عن المهاجمين.
وزميلي المهاجم المصري محمود عبدالمنعم (كهربا) يعتبر مكسبا كبيرا لنادي الاتحادي، لأنه لاعب مميز وكنت أتوقع أن يسجل هدفاً في النهائي.