ليفاندوفسكي يقود بايرن بفوزه الـ16 تواليا

ليفا

برلين - أ ف ب

أكد بايرن ميونيخ حامل اللقب تفوقه على مضيفه فيردر بريمن بالفوز عليه للمباراة السادسة عشرة على التوالي، وهذه المرة بنتيجة 2-صفر السبت في المرحلة الثانية من الدوري الألماني لكرة القدم.

ويدين النادي البافاري، الساعي الى لقبه السادس تواليا، بفوزه الثاني الى الهداف البولندي روبرت ليفاندوفسكي الذي سجل الهدفين في اواخر اللقاء الذي كان صعبا على النادي البافاري بحسب ما أكد مهاجم بوروسيا دورتموند السابق.

واعترف ليفاندوفسكي الذي سجل ثلاثين هدفا الموسم الماضي، أنه "لم يكن من السهل تسجيل الهدف الأول. كان علينا التحلي بالصبر وانتظار فرصتنا. حاولنا تمرير الكرة، لكن بالمجمل لعبنا مباراة جيدة، وفرضنا سيطرتنا ولم نفسح أمامهم المجال... بهذه الطريقة يجب أن تلعب كرة القدم".

وعزز بايرن سجله المميز أمام بريمن بفوزه عليه للمرة السادسة عشرة تواليا في مسابقتي الدوري والكأس، وقد بدأت هذه السلسلة في 26 تشرين الأول/اكتوبر 2010 في الدور الثاني من مسابقة الكأس، فيما تعود آخر هزيمة له أمام منافسه الى 20 ايلول/سبتمبر 2008 على ارضه 2-5 في منافسات الدوري.

ويعود الفوز الأخير لبريمن على ملعبه ضد النادي البافاري الى 21 تشرين الأول/اكتوبر 2003 بنتيجة 3-1 في الدوري الذي توج شتوتغارت بلقبه في ذلك الموسم، فيما حل بايرن رابعا وبريمن ثالثا.

وشهدت المباراة عودة حارس مرمى بايرن مانويل نوير الى تشكيلة المدرب الإيطالي كارلو انشيلوتي بعد ان غاب عن المرحلة الاولى لعدم تعافيه تماما من عملية جراحية في كاحله خضع لها اواخر الموسم الماضي، وهو أكد بعد المباراة "إنه لشعور جيد بالعودة الى الفريق مجددا".

واستبعد البرتغالي الشاب ريناتو سانشيز (20 عاما) عن الفريق البافاري بطلب منه بحسب ما أكد المدير الرياضي الجديد البوسني حسن صالح حميدزيتش، وذلك لأنه يبحث في عروض مقدمة له ويسعى الى حسم احدها قبل اقفال باب الانتقالات الصيفية الخميس المقبل، علما أن التقارير تتحدث عن رغبة تشلسي وليفربول الإنكليزيين بالتعاقد معه.

وفرض فريق انشيلوتي الذي غاب عن تشكيلته الأساسية توماس مولر لمصلحة الهولندي اريين روبن، أفضليته منذ البداية وحاصر بريمن الذي خسر مباراته الأولى ضد هوفنهايم (صفر-1)، في منطقته بكن دون أي فرص فعلية حتى الدقيقة 25 عندما اطلق النمسوي دافيد الابا كرة قوية من خارج المنطقة تصدى لها الحارس التشيكي ييري بافلينكا ببراعة.

ونجح بعدها بريمن في فك الحصار وانطلق نحو مرمى نوير، ما فتح المجال أمام بايرن للانطلاق بهجمات مرتدة لكنها كانت عقيمة بعدما افتقد فريق انشيلوتي الى اللمسة الأخيرة إن كان عبر روبن أو ليفاندوفسكي والفرنسي فرانك ريبيري.

وتكرر سيناريو الشوط الأول في بداية الثاني، إذ حاصر بايرن مضيفه في منطقته لكن دون تهديد المرمى سوى بتسديدات بعيدة تعامل معها بافلينكا بسهولة.

واحتكم بعدها انشيلوتي الى الفرنسي كينغزلي كومان الذي دخل بدلا من روبن في الدقيقة 64، وكان المدرب الإيطالي موفقا بخياره لأن لاعب يوفنتوس الإيطالي السابق تلاعب في الدقيقة 72 بالمدافع على الجهة اليمنى، قبل أن يلعب كرة عرضية حولها بكعبه ليفاندوفسكي في الشباك على طريقة الجزائري رابح ماجر في نهائي كأس الاندية الاوروبية البطلة عام 1987 مع فريقه بورتو البرتغالي ضد بايرن ميونيخ بالذات.

وتحرر بايرن بعد الهدف وسرعان ما وجد طريقه مجددا الى الشباك عبر ليفاندوفسكي ايضا بعدما تلاعب المهاجم البولندي بالمدافعين الواحد تلو الاخر قبل أن يسدد كرة ارضية بين ساقي الحارس والى الشباك (74)، مسجلا هدفه الثالث في مباراتين.

وفرط بوروسيا مونشنغلادباخ بالعودة من ملعب اوغسبورغ بفوزه الثاني على التوالي وتعادل معه 2-2، في مباراة تخلف خلالها عندما منح الايسلندي الفرد فينبوغاسون صاحب الأرض اسرع هدف له في تاريخ مشاركاته في الدوري بوصوله الى الشباك بعد 33 ثانية فقط على انطلاق اللقاء.

لكن الفرحة لم تدم طويلا لأن السويسري دينيس زكريا ادرك التعادل لمونشنغلادباخ في الدقيقة 7، قبل أن يسجل السويدي اوسكار ويندت هدف التقدم في الدقيقة 30. وعندما كانت المباراة تلفظ انفاسها الأخيرة خطف الفنزويلي سيرخيو كوردوبا هدف التعادل (89).

وسجل مدافع بايرن ميونيخ السابق هولغر بادشتوبر هدفه الثاني فقط في الدوري وقاد به فريقه شتوتغارت للفوز على ضيفه ماينتس 1-صفر، علما أن الأول يعود الى 4 كانون الأول/ديسمبر 2009 حين فاز بايرن على مونشنغلادباخ 2-1.

وفرط باير ليفركوزن بفرصة تعويض خسارة المرحلة الافتتاحية امام بايرن، بعدما تقدم مرتين على ضيفه هوفنهايم قبل أن يكتفي بالتعادل بهدفين للبرازيلي ويندل بورغيس (32 من ركلة جزاء) وكريم بلعربي (49)، مقابل هدفين للكرواتي اندري كراماريتش (47) ومارك الكسندر اوث (70).

وعاد فولفسبورغ من ملعب اينتراخت فرانكوفورت بفوزه الأول بفضل هدف لدانييل ديدافي (21).

ويلعب لاحقا بوروسيا دورتموند مع هرتا برلين.