العنزي والنصر .. مفاوضات للفراق

عبدالله العنزي



مشاري العجيمي | الرياض

أوصى الجهاز الفني بالفريق الأول لكرة القدم بنادي النصر إدارة ناديه بالاستغناء عن الحارس عبدالله العنزي ، وذلك بعد أن أصبح خارج الحسابات بشكل رسمي في ظل تواجد الحارس الأساسي وليد عبدالله والاحتياطي حسين شيعان.

وتحاول إدارة النصر مفاوضة العنزي للمرة الثانية من أجل توقيع مخالصة مالية وذلك بعد أن أجل شكايته الأولى في غرفة فض المنازعات، التي يتبقى فيها قرابة 7.5 مليون ريال ، عقب تسديد الإدارة لجزء منها يوم الجمعة الماضي.

وستخوض الإدارة ماراثوناً طويلاً في المفاوضات، خصوصاً وأن العنزي أظهر التزاماً كبيراً منذ الصيف ، باستثناء حادثة تركيا في آخر أيام معسكر تركيا مع مدرب الحراس فهمي عبدالغني ، وستحاول الإدارة إيجاد مخرج للتخلص من مرتبه العالي 6.5 مليون ريال قبيل نهاية فترة التسجيل الحالية وذلك ليتسنى له المغادرة لأحد الأندية الراغبة في خدماته.

وكانت إدارة النصر قد ألزمت الحارس عبدالله العنزي برفقة المدافع وليد سحاري ولاعب خط الوسط أيمن فتيني بإجراء التدريبات على فترتين يومياً، تبدأ الأولى عند الساعة التاسعة صباحاً، والفترة الثانية عند الساعة الرابعة عصراً، وتشير المصادر إلى أن القرار جاء بعد مطالبة اللاعبين بمستحقاتهم ورفضهم جراء مخالصات نهائية.