- في الصحافة .. المهنية شيء وأن تكتب أي شيء .. شيءٌ آخر ..

- عندما تقدم رأياً يُحترم فسيُحترم .. وعندما تقدم دون ذلك .. فلا تقل أنك قد أحدثت ضجة .. عندما تُركل أو تُحاكم

- أنت ربما أحدثت شيئاً .. ولكن غالبها أصوات تقول لك : كفى ..

- كفى رحمةً بك وبهم وبصحافةٍ باتت مسرحاً للتسطيح ..

- ستجد من يدافع عنك ليس لقناعةٍ بك أو برأيك .. كل مافي الأمر أنك أتيت بشيءٍهو يستحي أن يكتبه فوجد في رأيك فكراً للإيجار ..

- لنكن أكثر صدقاً ووضوحاً ..

- وسطنا الرياضي اليوم يتصدرّه خالف تُعرف ..

- والاختلاف هنا يُعبّر عن تخلّف ..

- والتخلّف هنا وضعه في مقدمة الأسماء .. والأعمدة والبرامج .. كواقع فرضته علينا أن الكلمة بلا ثمن

- كنا نقول أن للكلمة ثمناً .. فلا تعتب على من يقاضيك على كلامك .. إن تجاوزت وترى أن تجاوزك كان مجرد رأي !!

- وأنه من التحضّر أن تقابل الرأي بالرأي .. لا ياعزيزي .. هناك رأي وهناك اتهامات تغلفونها بما شئتم ..

- وعندما تُحاكمون .. تقولون بأي ذنب !!

- وفي الوقت الذي تجد فيه ( محامي الدفاع ) عنك من حيث لا تدري .. ينافح عن فكرك وقلمك .. جرّب فقط وانتقد ناديه واتهم رئيسه أو داعمه المؤثر ..

- انس كل ما كتبوه عنك .. فالذاكرة هنا ذاكرة ذباب لا تلبث أن تتذكر من أنت ..

- عبثاً يكتبون .. وعبثاً يُمجدون .. كل ذلك أنهم متأزمّون ..
60
مقالات أخرى للكاتب

سيبوا جروس سيبوه

- عندما يفكر الأهلاويون في بديلٍ للمدرب جروس ..

- فماذا يطمحون إليه !! وإلى أين يريدون الوصول !!

- فهم مع جروس حققوا وصافة الدوري مرتين وحققوه مرّة بعد غياب طويل وفي آسيا هم الآن في دور الثمانية بقيادته وبفريق نصفه مصاب وبلا مهاجمين ..

- إن ذهبنا إلى الخسائر التي كانت في الدوري فهي أرقام لا يتحملها جروس وحده بل كانت نتيجة إعداد لايتحمله هو وإصابات وغيابات أيضاً خانته كثيراً ..

- وللتذكير .. فجروس هو صاحب أطول سلسلة انتصارات وبلا خسارة ..

- وأشياء كثيرة صنعها مع الأهلي لا تعني معها انتقادات ومحللي تويتر والقنوات شيئاً ..

- ثم من هو المؤهل بيننا ليناقش جروس أو حتى ينتقده فنيّاً ..

- لا يعني هذا أنه ليس له أخطاء .. بل هو كغيره من المدربين معرض للخطأ والخسارة أيضاً..

- ولكن أرقامه تجعل من نسبة أخطائه شيئاً تخجل من وضعها سبباً لإقالته.

- وإن كان الأهلاويون يعتقدون أن هناك من سيأتي ولن يخسروا معه فهم واهمون.. بل وربما عليهم أن يتحملوا تبعات تغيير المدرب بآخر سيأتي ليبدأ ومن جديد..

- ولست ضد التغيير ولكن عندما تكون الحاجة فعلاً تستدعي التغيير ..

- والتغيير هل هو قناعة فنيّة أم إدارية أم شرفية أم جماهيرية أم اللاعبون أنفسهم !!

- جميعهم لن يأتوا بعذرٍ منطقي يستدعيهم للبحث عمن هو أفضل من جروس .. إلاّ إذا كانوا بالفعل قد وجدوا من سيحقق لهم آسيا ويعيد إليهم الدوري الذي حققه الأصلع وفرقته ..

- وإما إن كانت قناعة لاعبين فليتذكروا أن جروس قد صنع منهم فريقاً لا يخسر ثم فريقاً لا يُقهر .. حقق معهم الدوري والكأس .. ووصافة دوري وكأس .. وليس بالصعب عليه أن يعبر بهم آسيا ويعيدهم إلى الدوري متى ما طبقوا ما يقوله جروس ..

- صعبٌ جداً في كرة القدم أن تغير كل موسم أو موسمين مديرك الفنّي ثم تنشد الاستقرار ..

- لذلك إن لم يكن لدى جروس النية في الرحيل .. فـ ( سيبوه .. سيبوه )..

- ادعموا احتياجاته .. ابدأوا موسمكم به وضعوا ثقتكم به .. وإلاّ : فاسمٌ أكبر من جروس.

بدري يا بكري

- للكلمة ثمن .. إما أن تعطيك قيمةً أعلى وإما أن ترخصك ..

- أنت حرٌّ .. حتى تتكلّم .. حتى تكتب .. حينها أنت أسير لما سمعه الناس أو قرأوه لك ..

- والإعلام هو ساحة الرأي التي تعطيك الحرية لتختار لنفسك إما الفضاء أو السجن ..

- والسجن هنا ليس قضباناً بل حروفاً ربما قادت كثيراً إلى القضبان ..

- هناك آراء تستحق الاهتمام وهناك أخرى تستحق أن تُركل بعيداً حتى لا تؤذي بفكرها الآخرين ..

- وغالبية الرأي الرياضي في الساحة اليوم بات بلا قيمة .. والسبب أنه برعاية كتّاب ( أجلد ) و( اتهم ) و ( شكك ) و ( تبجّح )

- الكلمة باتت بلا حرّاس فضيلة .. لذلك باتت تمتهن .. وكل ما تماديت ستجد هناك فئة تصفق لك .. ليس لأنك ذو قيمة .. بل لأنك تعبر بسلاطة لسان وفكرخاوي عن ما يود الغوغائيون أن يقولوه عبر الإعلام .. وما أكثرهم ..

- النصر سجن إعلامياً .. تمادى وشعر لوهلةٍ أنه بطل فإذا به في السجن يقلّب ملفاته ..

- الهلال جعل آخرين يجلسون ويعتذرون وأمام الإعلام في منظرٍ يثير الشفقة .. ولكنها رسالة للآخرين ..

- الأهلي حليم القوم .. ومنذ زمن سور قلعته (عالي) .. ولا يهتم لخربشة القطط أسفل السور ..

- تتسلق ولكنها تسقط .. ويبقى الأهلي داخل قلعته ملكاً لا يأبه ولا يهتم ..

- أحدهم تمادى .. وظنّ أن صمت الأهلي ضعفاً .. ولم يعلم أن الأهلي وقتها اعتبرها صرخة طفل من هندول ..

- ثم عاد لإزعاجه .. اتهام صريح للأهلي بالعمالة .. ولسيدة أعماله الداعمة بالدعم المشبوه ..

- وكأنه يقول للأهلاويين جئتكم وهذه المرّة مكبّلاً يديّ ..

- ولسوء حظّه أنه لم يعلم أن القرار في الأهلي كان مبيّتاً وهذا الموسم بالتحديد بالقصاص ممن سيتطاول على الكيان ..

- وجاء ( بكري ) من ( بدري ) ..

- وبمقال لا يستحق حتى أن تعلّق عليه .. بل ومن الغباء أن تصفه بالإثارة والذكاء ..

- تخيلت الكاتب وهو يفكّر في الأهلي والقطرية وقطر وسيدة الأعمال المجهولة !! .. وكيف صرخ كونان بفكرة هذا المقال .. بوجدتها !!

- فكرةٌ مغلفةٌ بغطاء أنني المواطن الحريص على وطنه .. وهي في الحقيقة مغلفة بفكر مواطن حاقد على كيان اسمه الأهلي ..

- وبعد أن علِم أن محامي الأهلي قد فتح له ملفاً عاد ليغرد موهماً الآخرين بأن رمز الأهلي قد تواصل معه ..

- الأفكار المشبوهة تجعل صاحبها يتخبّط ..

- الآن : اخرج من هندولك .. ضع رضاعة أفكارك جانباً .. واجه الموقف .. واعتذر أو اعترف .. وعلى غيرك أن يبتعد بهرطقته الإعلامية عن الأهلي بعد ذلك .

وبعدين !! ....

- ما بين الاختيار والانتظار.. يقف جمهور الأهلي مابين صامت وآخر حام كالإعصار..

- صامتٌ أعطى للإدارة عذراً أن هناك وقتاً لإختيار الأجدر..

- وغاضبٌ يرى أن الوقت كالسيف وأن الإدارة تضيّع الوقت ليس إلا..

- وآخرون يرون أن الأهلي عليه أن ينافس الفيحاء في كمّ التعاقدات..

- وكثيرون ينتظرون أي خبر وأي تعاقد.. المهم أن يشعروا أن الإدارة تعمل..

- أدرك أن رئيس الأهلي وفريقه يعملون لأجل الأهلي وجمهوره ومستقبله وإلاّ لما كانوا في هذا الموقع..

- وأدرك أنه كما تفكر أنت كمشجع أو إعلامي في مصلحة الأهلي فهم يفكرون أيضاً..

- الفرق أنهم هم من يجتمعون ويقررون ويتفاوضون والجمهور والإعلام من ينتظرون فقط ويطالبون ويعتقدون أن الأمور سهلة ولا تستحق كل هذا التأخير..

- وبما أن المعسكر قد بدأ.. والتعاقدات قد تأخرت.. والخانات ثلاث.. مدافع ومحور ومهاجم.. أو صانع لعب.. فالمهم الآن أن يكون التعاقد على قدر الانتظار..

- لسنا ندري عن ما هية المفاوضات أو الأسماء أو الأرقام وما تم بين الأطراف.. لذلك سننتظر..

- كل ما أعرفه أن المفاوضات ليس فيها رضوخا بقدر ما هي اتفاقا.. لذلك سننتظر..

- هناك مدرب.. وهناك رئيس.. وهناك فريق عمل ليس لأحد أن يفرض عليهم رغباته أو مطالبه..

- دور الجمهور في المدرج وليس في إدارة النادي.. وأتمنى أن يكون حجم التأثير بحجم ثورة الهاشتاقات..

- وليس بغريب على جمهور الأهلي أن يقف مع الأهلي.. ولكن الغريب أن يعتقد المشجع أن دوره يتجاوز المدرج إلى إدارة الكيان عبر حملات تويتر.

- اكتب وأنا وأنتم نقرأ لعينات باتت تنظّر وأخرى تحرّض وتحاسب قبل أن يبدأ الموسم !!

- لن نذهب للضغط أكثر حتى لا نخسر.. ولن نغفر إن لم تكن الأسماء تحمل الأهلي وليس الأهلي من يحملها..

- وفي معمعة هذا الإنتظار كله.. أقول: إلا الرمز..

إعلامنا وقطر

- رياضي .. سياسي .. ثقافي .. اقتصادي .. الخ ...

- أينما يتجه ( تويتر ) يتجه ..

- اليوم هو يناقش عقد لاعب .. ولجنة انضباط .. وغداً يحلل وضعاً سياسياً ويضع تصوراته عن مستقبل المنطقة..

- والثقافة هنا وهناك مُستقاه من رسالة ( واتس )..

- لم يقنعني بصحة ضربة جزاء .. ويريدني أن أقتنع برؤاه السياسية في اليوم التالي..

- اليوم ونحن نعيش الأزمة القطرية مع المملكة ..

- نعيش أزمةً أخرى إعلامية.. تعتقد أنها إعلام ومؤثر ..

- نعم للوطن .. نعم لموقف بلادي .. نعم لقطع دابر كل من يحاول المساس بأمنها ..

- ولكن ( لا ) لأن ننزل بمستوى القضية لأسفل درجاته الإعلامية ..

- وحتى ونحن نقرأ ( سفاهة ) الإعلام القطري .. و( بجاحة ) خلايا عزمي ..

- إلاّ أن حجم بلادي .. ومكانتها أكبر من النزول لهذا المستوى ..

- واليوم نقرأ ونسمع لبعض الرياضيين آراء سياسية .. معها تقول ليتك لم تكتب ولم تقل ..

- ليس الكل بالطبع .. ولكن الكثير منهم يعبث..

- نعم يعبث .. فهو لا يخدم الموقف ولا القضية .. وتناوله من الإعلام المضاد كمادة ساخرة ليس إلاّ ..

- هناك مختصون بالشؤون السياسية .. هناك آراء تُحترم .. هناك أسماء معروفة تهتم في هذا الشأن .. وتتناوله بدون أن تسيء أو تتجاوز أو تتعرقل في كلماتها ..

- وهناك من ركب الموجة .. وكل ما يعرفه هو زبادي المراعي وحليب الحمير ..

- ناهيك عن كتّاب الخواطر .. ومن كانوا لا يظهرون إلاّ عبر المجلس ..

- هم في النهاية لا يمثلون الرأي السعودي .. هي آراء شخصية تعبر عن ثقافة كل شخص .. وتعبر عن مدى إدراكه لموقعه من القضية ..

- الرأي السعودي الأكبر .. هو موقفها الواضح بلا تجاوز ولا إساءة .. موقف يعبر عن حجمها ومكانتها.

ابوا بونا

- ابوا بونا .. بين عيون تترقب فشله وقلوب تتمنى أن يتألق ..

- نعم .. هناك من يتمنى فشله لينتصر لوجهة نظره ..

- إنه لاعب مقلب .. ورخيص .. وعاطل .. وهو لم يكن قبل التعاقد معه يعرف أن هناك لاعباً اسمه ابوا بونا

- ولست هنا لألمّع الصفقة الأهلاوية .. أو لأمجّد الاختيار بعد هذا الانتظار .. ولكني من زمرة المتأملين له بالنجاح ..

- ابوا بونا .. لم يصل لمنتخب نيجيريا هكذا عبثاً ..

- ولكن وفقِ رؤية جعلته، يتقدم على كثير من المحترفين النيجيريين، ليمثل منتخب بلاده ..

- وهنا نقطة ضوء يستحق من خلالها ابوا بونا أن نمنحه ثقة المدرج ..

- إن منحها له السيد سيرجي ريبروف ..

- أما مقاطع الفيديو فربما تصنع من هزازي مثلاً فان باستن .. والعكس ..

- ولتعلم عزيزي المشجع أن قرار الستة محترفين لا يمكن لإدارة أي ناد أن تتعاقد مع ستة لاعبين سوبر ..

- فالإدارة المالية أيضاً جزء لايمكن إغفاله ..

- لذلك توقع عنصر المفاجأة باسم هكذا .. نسبة نجاحه ربما أكبر من فشلها خصوصاً أنه لاعب إفريقي ومدافع ..

- وتذكر أن فيكتور سيموس جاء ولا يعرفه أحد .. وصنع كبرياء هجوم الأهلي .. وأصبح ناراً على علم ..

- ثم جاء السومة الذي لم يكن يسمع به إلاّ قلّة .. وقالوا وقتها وقعوا مع محترف عربي، لأنه سجل هاتريك في الفحيحيل الكويتي ..

- واليوم هذا هو عمر السومة ..

- لا تحطم لاعبك قبل أن يبدأ ..

- ادعم ابوا بونا حتى وإن كنت تحلم بكيلليني او بونوتشي ..

- لا تطلق عليه صافرة استهجانك لتثبت ( ألم أقل لكم ) ..

- هو في النهاية لاعب الأهلي السعودي ..

- أقولها ولست أضمن اختلاف الآراء .. آراء مازالت ترى أن فيتفا ( لاعباً عادياً ) مثلاً ..

- وكل شيء فعله الموسم الماضي وبالأرقام تناسوه وتجاهلوه وأصرّوا أنه مقلب ورحيله مطلب ..

- كم سأشفق على ابوا بونا .. إلاّ إذا أثبت عكس ما يتوقعه الكثيرون المتشائمون ..

- أمنياتي أن ينسى الأهلاويون كل مشاكل الدفاع التي عانى منها الأهلي الموسم الماضي..

الأهلي : أسابق الساعة

- حتى وإن كان الوقت من ذهب .. فهو في الأهلي لا يعني شيئاً .. وربما لا يساوي حتى قطعة نحاس ..

- والأهلي حاله : أسابق الساعة .. تسبقني الساعة ..

- ملف المحترفين : فوضى .. تعتري ملامح التعاقد القادم .. ولا نعلم عن السابق كيف سيكون !!

- والمعسكر : فريق تحت التجربة ..

- حتى وهناك خانات شاغرة في الوسط والهجوم .. مازال المفاوض الأهلاوي بين : آخر كم !! ويفتح الله ..

- ثم يعود لنفس اللاعب ثم تنتهي المفاوضات ثم العودة للتفاوض .. وهكذا .. سيناريو مكرر ..

- أدرك أن الأهلي يملك العناصر التي تجعل منه بطلاً ..

- ولكن العمل من حولك آسيوياً ومحلياً يقول لك : موسمك لن يكون سهلاً .. إن أردت أن تكون بطلاً ..

- الاستعداد وملامح الفريق مازالت غامضة ربما حتى للمدرب سيرجي والذي مازال يجرّب والدوري وآسيا على الأبواب ..

- عمل مدرب وهو المسؤول .. ولكن ماذا عن المحترف الأخير ..

- يقول وليام شكسبير :

- الزمن بطيءٌ جداً لمن ينتظر .. سريعٌ جداً لمن يخشى .. طويلٌ جداً لمن يتألم .. قصيرٌ جداً لمن يحتفل..

- ومابين الانتظار والخشية .. هذا الوقت الطويل بات قصيراً .. وهذا الوقت القصير بات سريعاً .. والسرعة الآن إمّا احتفالٌ أو ألم ..

معسكر سياحي ( فاخر )

- ومازالت الأخبار تأتي بأسماء .. وتلغي أسماء ..

- والجمهور يطالب بأسماء وإنهاء عقود أسماء ..

- وهذا الأهلي مع كل الأسماء ..

- المحترف السادس مجهول يتم البحث عنه بالميكروسكوب ..

- والأخبار تأتي .. المدرب لا يريد شيفو .. يبحث عن بديل لفيتفا .. سيستغني عن الحربي منصور .. لايريد مهاجمين ..

- المعسكر سياحي ( فاخر ) ..

- وهذا ينفي .. وذاك يؤكد

- وحالةٌ من ضباب بين الجمهور وموسم الأهلي ..

- أنا مع جمهور الأهلي في خوفه وقلقه وتوجسه وترقبه ..

- ومع الإدارة التي تعمل بصمت.. المهم أن تشعر بملامح عمل ..

- أما أن يظهر في كل يوم اسم ومع كل اسم قصة ومع كل قصة وقتٌ يهدر ..

- فهنا نقول حتى وإن كانت شائعات أو تسريبات أو أخبار صيف .. على المركز الإعلامي والإدارة أن ينقذا اسم الأهلي من كل هذا الجدل ..

- أن يضعوا الجمهور في الصورة .. وأن يكونوا هم في الصورة ..

- أن تجعل المصدر واحداً وأكيداً ..

- نعم لن تستطيع أن تُسخر وقتك للرد على كل شيء .. ولكن نشرتك الدورية ربما تغنيك وتغني جمهورك عن التخبط بين الأخبار ..

- الأخبار التي لم تُبْقِ هناك لاعباً إلاّ وفاوضه الأهلي ..

- أن تضع عشرة أسماء لتخرج بواحد .. كثير ..

- حدد من تريد ولا تهدر الوقت في زمن الكاش ..

- أشياء كان من المفترض أنها وقد انتهت .. فماذا عساك أن تقول لمن بدأ متأخراً ثم لم يُكمل؟!

- بقي على الدوري أيام .. وشوية أمل ..

- إذا عندك أمل!!

خالد.. بيحسدوني عليك

- وكأن شيئاً لم يتغير ..

- الأهلي يُلغي عقد القطرية .. الأفخم والأغلى في المنطقة..

- من قال ماذا بعد .. لا يعرف شيئاً .. ومن قال وماذا يعني يعرف أن هناك الراعي الحقيقي ..

- الراعي الحقيقي الذي دفع في خلال شهرين ضعف ما كان سيدفعه الراعي الرسمي ..

- العويس .. الزين ..

- مدرب له اسمه .. وطبيب على مستوى عالٍ .. ومدرب حراس ..

- ابوابونا المفاجأة .. الصلب كلاوديمير ..

- وأخيراً .. ختام المحترفين ( المسك ) : ليوناردو سوزا ..

- ناهيك عن فيتفا والسومة وشيفو ..

- ونجوم محليون بقيمة تيسير والمقهوي ومعتز وال فتيل ومهند والمؤشر وبصاص وآخرون وعاملون وعقود بالملايين..

- كل ذلك والأهلي بلا قضايا ولا ديون تُذكر ..

- كل ذلك لأن هناك ( خالد ) ..

- وأيُّ كلمات ستوفي الرمز حقه ..

- وإن قلنا فليس فيما سيُقال شيٌ سيكفينا لنقول كل مانودُّ أن نقول ..

- وليس من ردٍ لهذا الجميل إلاّ برسم البسمة على مدرج الأهلي بتحقيق البطولات ..

- واقول مدرج الأهلي لأن خالد يفعل كل ذلك من أجله وأجل الأهلي ..

- ليس من عذر بعد اليوم .. فالفريق قوة ضاربة والاستحقاقات القادمة بيد الأهلي ..

- عدا ذلك هو استهتار .. وأمر لا يستحق كل هذا السخاء ..

- وظلمٌ بحق الكيان وخالد ومدرجٌ من جنون ووفاء..

- آسيا والدوري .. ومرحلةٌ إذا كان فهد بن خالد يريدها أن تكون للتاريخ فعليه أن يضع لها عنواناً هو الحزم.

ياهالهلال !!

- وبدأنا .. فهل مع البداية تغيير؟ ..

- هناك ملعب .. ومكتب .. ومدرج .. وبرنامج .. وتويتر ..

- مباريات .. تصريحات .. بيانات .. انضباط .. تحكيم ..

- تشكيك .. تحدي .. تنازلات .. مرافعات ..

- الغريب أنها باتت عند البعض ثوابت .. بينما هي متغيرات تحكمها معطيات ..

- والمعطيات هنا تتكرر .. والمخرجات لا تتغير ..

- بدأ الموسم .. وبداية كل موسم أن نبدأ بالتشكيك حول الهلال ..

- ثم يمضي الهلال يحقق البطولات .. والمشككون مازالوا يحللون ..

- حتى وإن شاب الهلال شيءٌ من الظنّ فإنه يستثمر ذلك لصالحة .. ويترك لخصومه تبادل الغمزات ..

- كان الاتحاد.. ثم النصر .. واليوم الأهلي ..

- يحتفظون جميعهم بسجلات من الحالات التحكيمية ضد الهلال .. ولكنها عند الهلاليين لا تعني شيئاً ..

- يتغنون ببطولاتهم كيفما كانت .. وأنت ظل ّ على موالك أشكيك لمين ..

- الموسم الماضي أكل الجميع طُعم خشم بخاري فسلموا الدوري للهلال من الجولة الثانية ..

- اليوم بدأوا بالحارس الأجنبي وأنه لمصلحة الهلال وأن القرار قراره ..

- وإن كان .. فالجميع يستطيع التعاقد مع حارس أجنبي في النهاية..

- وغداً ستجد من يحصي على الهلال وينسى فريقه

- والهلال يمضي .. والبقية سيبدأون في استعادة الطاقة السلبية ..

- على لجان التحكيم والانضباط واتحاد القدم وعلى لاعبيهم المحليين والمحترفين والإدارات ..

- يقودهم إعلاميون حفظناهم وعرفناهم ودرسناهم وسيعودون غداً ليكرروا ما قالوه من سنين

- الفيحاء القادم الجديد أحرج الهلال ..

- والهلاليون يدينون بالاعتذار للمعيوف ..

- وأنتم .. ركزوا على فرق انديتكم .. دعوا الهلال أو فكروا كما يفكر ..

- استغلوا الظروف لمصلحتكم .. من نفوذ ومن أخطاء ومن إعلام ..

- يومها كان الاتحاد مرعباً وعاد النصر شمساً .. وتسامى الأهلي شموخاً .. عندما فكروا كيف يصنعون بطلاً ..

- عندما آمنوا أن اللعبة في حدود الملعب فقط ..

في الأهلي فقط

- من الطبيعي أن يخسر الأهلي بهذا الشكل والمستوى ..

- والاتفاق استحق الفوز لأنه عمل ليفوز ..

- فرق كبير كان بين فريقين، أحدهما كان ( يكرف ) في تبوك .. والآخر ( سائح ) في النمسا ..

- من التشكيلة .. إلى التبديلات .. إلى النتيجة .. سيرجي لا يعرف الأهلي حتى الآن ..

- أدرك أنها البداية .. ولكنها بداية مؤشرها أحمر ..

- محترف متمرد .. وآخر مريض .. وغيابات من المباراة الأولى .. ومدرب يضع شيفو وتيسير إلى جانبه !! ..

- وليس هذا فحسب .. فالأهلي سيغزو آسيا بعقيل ومنصور و باخشوين !! أي أسماء !!

- الأهلي مازال للموسم الثاني ينتظر معتز هوساوي ومتى يتعافى !! أي لاعب وأي فريق طبيّ !!

- اصحى يا ريّس ..

- الفيحاء ينتهي مع ستة وعشرين لاعباً والأهلي مازال ينتظر سوزا ..

- أندية جميل بدأت وانتهت والأهلي يبحث عن مدافع بديلاً لآخر ..

- كل المفاوضات تنتهي بصمت إلاّ في الأهلي ..

- والمزايدات لا تظهر إلاّ مع الأهلي !!

- التخطيط أساس النجاح .. وفي الأهلي الكل يخطط .. ليس هناك هدف محدد .. أنا أقترح وأنت تقترح واللجنة تقترح .. وبنلتقي ....

- أخطاء الأهلي تتكرر .. وفي كل موسم ...

- خسارة البداية رحمة .. جرس إنذار .. لطاقم فريق لم يكلف نفسه حتى أن يفكر بأن مباراته الأولى، ستكون في الدمام وفي أغسطس ..

- سأختصر المشهد ..

- هدف الاتفاق الثاني .. لاعب الاتفاق ينطلق كالسهم .. آل فتيل لم يكلف نفسه أكثر من النظر إليه .. ناهيكم عن عقيل ..

- هذا باختصار تطبيق عملي لمعسكر ( النمسا الفاخر )..

- هذه البداية ياريّس ..

زيدان وفيتفا والأهلاويون

- إذا أردت شيئاً حقّاً .. فكل ما يجب عليك فعله هو أن لا تستسلم ..

- ستواجه العقبات .. ولكن كل عقبة عليها أن تكون البداية لا النهاية ..

- لا تتحدث عن إنجازاتك .. بل ابدأ بالحديث عن محطات الفشل وكيف صنعت بعدها الأمل

- الحديث عن الإنجازات ليس إلاّ توقف ..

- حدثّ نفسك دوماً بما تستطيع أن تفعل .. ثم افعل ..

- الماضي ليس إلاّ ماضي .. يُحفظ ولا يُنسى .. ولكنه لن يصنع المستقبل .. فالأسباب من حولك تتعدد وتتغير ..

- والتغيير مطلب كجزء وليس ككل .. إن كنت تتقدم ..

- هناك زيدان .. يرسل عبر الريال رسائل بالمجان للنجاح ..

- جعل من الكلّ مهمّاً .. فلم يعد هناك لديه هوامش..

- يدير الوقت .. ويحفظ المكان .. ويضع الأسماء التي يريد .. فحقق ما يريد ..

- لم يتوقف للحديث عن منجز .. ولم يؤخر الريال قدماً عن أي لقب .. ولم يستمع لماذا هذا وليس ذاك ..

- في الأهلي هنا .. مازلنا نتحدث عن دوري تحقق ثم كيف عدنا لنبحث عن الأهلي ..

- بيريز أبقى على زيدان والأهلي وقتها مابين وداعاً جروس ثم عوداً حميداً ..

- زيدان مازال يثق في بنزيما .. وهنا يعلقون كل فشل على تيسير .. ولا يدركون قيمة تيسير ..

- يقول النجم القادم اسينسيو : الكل مهم بالنسبة لزيدان ولا أفهم لماذا الصحافة مهووسة من خلال المطالبة بي كأساسي ..

- هكذا جعلهم زيدان يفكرون .. ونحن في الأهلي مازلنا لماذا فيتفا وليس فتاح .. لماذا ليو وليس المؤشر .. لماذا تيسير وليس المقهوي .. وهكذا

- نحاسبهم على التمريرات ولا نتذكر لبعضهم مواقف حسم ..

- تيسير طلب يوماً أن يرتاح .. وفيتفا تناسوا كل المباريات التي تسبب في حسمها خصوصاً الموسم الماضي وبدأوا يطلقون عليه صافرات الاستهجان لأنه لا يعجبهم !!

- ومن الطبيعي أن يفشل أي لاعب وهذا الجمهور مازال يمارس هواية التحطيم ..

- فيتفا كمثال فقط .. ومن ذهبوا قبله كثير ..

- تعلموا أن الفريق منظومة .. إن نجح منصور فسينجح المؤشر .. وإن أخفق معتز فلن تجدي كل أهداف السومة..

- إن دعمنا فيتفا وسوزا وكلاوديمير فسيصنع سيرجي فرقة رعب .. وإن قارنا هذا بذاك واستهجنا هذا وصفقنا لذاك .. فلن نحقق شيئاً وإن درّب الأهلي زيدان ..

- وأما على مستوى الإدارة .. فنتمنى أن يكون الرئيس رئيساً وعلى الجميع .. كما قالها الرمز ذات يوم.

صراع العروش

- الثلاثاء .. موعد الأهلي الأهم ..

- بيرسبوليس الإيراني استعد لهذا اللقاء .. بالوسط والهجوم ..

- فيما الأهلي لديه كلاوديمير وسوزا وكل الآمال معلقة على تألقهما إلى جانب شيفو والسومة ...

- معركة الوسط .. التي ربما سيغيب عنها تيسير وتبقى مهمة المقهوي وفتاح هي الأكبر ..

- دفاع الأهلي أمام اختبار مهدي تريمي ..

- هو لم يختبر أمام الفتح .. وآسيا لا وقت فيها للأعذار

- سيرجي ليس لديه الخيارات للتجربة أكثر ..

- فبصاص الذي كان في المعسكر خارج الحسابات الآن

- والمؤشر الأخطر في البدلاء .. وأبوابونا الذي أحضروه بالاسم جاء سهواً وسقط عمداً ..

- ومباراتان في الدوري المستوى فيهما ليس بحجم الاستعداد لآسيا ..

- الأمل كل الأمل هو في استشعار أهمية المهمة ..

- بيرسبوليس جهزّته كل طهران بما يريد ..

- والأهلي عليه أن يكتب من عمان البداية .. وبكل ما أوتي من قوة ..

- من سيكتب الأولى .. سيكتب ما بعدها ..

- فاكتبوها حرب العروش .. وعرش آسيا هو كل ما ينقص الأهلي ..

- تجاوزوا مضيق هرمز فآسيا تنتظر من عرفته أولاً

- وتذكروا إنكم حرس السور .. سور قلعة الأهلي العظيم ... وخلفكم جمهوركم (الملكي المجنون) ..