ورطوووك ياعميد

رؤساء الاتحاد السابقين



صعق الاتحاديون خصوصاً الجماهير بنبأ رفض الاستئناف المقدم من إدارته السابقة برئاسة المهندس حاتم باعشن ضد قرار منع النادي من التسجيل لفترتين مقبلتين وتحديداً موسم ٢٠١٧-٢٠١٨م، بسبب قضية الأسترالي ترويسي والذي وقعت معه إدارة إبراهيم البلوي عقدين أحدهما بصيغة الإعارة والآخر بصيغة الانتقال النهائي إلى صفوفه مع نهاية عقده مع ناديه الأصلي يوفينتوس الإيطالي الذي أعاره في المرة الأولى للعميد قبل أن ينتهي عقده مع اليوفي ويصبح اللاعب حراً، ما دفع إدارة البلوي للتوقيع معه عقد انتقال آخر، ليرفع بموجبه ترويسي قضية ضد النادي يطالب فيها بمستحقاته عن كامل مدة العقد.

وأكدت إدارة نادي الاتحاد في بيان رسمي أصدرته يوم أمس أن محكمة كاس حكمت لصالح ترويسي بمليون يورو عن عقد الإعارة الأول و 900 ألف يورو عن العقد الثاني.

وأوضحت الإدارة بأنه على الرغم من أن الحكم الصادر كان متوقعا من جانب فريق المحاماة المكلف إلا أن الإدارة فضلت مواصلة الدفاع عن حقوق النادي، ولن تتوانى عن القيام بدورها في السعي لحفظ حقوق النادي في القضايا الأخرى.

واضافت بأن الثقة كاملة في كافة اللاعبين بالفريق والأجهزة الفنية والإدارية للتغلب على تبعات هذا القرار بإذن الله تعالى ثم بالوقفة المعتادة والمتوقعة من الجماهير الاتحادية الوفية خلف فريقها في الموسم المقبل ليحقق التطلعات التي نسعى إليها جميعا.

وكانت إدارة ابراهيم البلوي قد تسببت في هذه الأزمة في ظل توقيعها عقدين الأول بالإعارة والثاني بالانتقال النهائي الأمر ورط النادي في هذه المديونيات فيما ساهم إهمال وعدم متابعة إدارة حاتم باعشن في تفاقم الأزمة واضعاف موقف النادي تجاه حلها.