كما انفردت (النادي) .. مندش (هاوي) الفيصلي بـ1،8 مليون ريال

جانب من تدريبات نادي الاتحاد



صادق لاعب خط المنتصف بالفريق الاتحادي السابق، سلطان مندش على ما انفردت به (النادي) في عددها رقم 3471 الصادر يوم الأربعاء 26 رمضان الموافق 21 يونيو 2017م، حول انتقاله للفيصلي، وذلك ببثه رسالة وداع لزملائه النمور وجماهير النادي عبر معرفه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي انستغرام، قدم من خلالها شكره لجميع من زامله وسانده طوال السنوات التي قضاها لاعباً للعميد، تمهيداً لانخراطه في تدريبات فريق الفيصلي، الذي اتفق مع إدارته على اللعب، ضمن صفوفه لمدة عام بنظام الهواه مقابل 1.8 مليون ريال تسلمها في وقت سابق من إدارة العنابي، ممثلة في رئيسه فهد المدلج، على أن يتم تحويله إلى محترف في وقت لاحق، وذلك لتجنيب النادي دفع بدل العرض المقدم من إدارة العميد والبالغ (2.120.000) ريال.

يذكر أن العلاقة بين مندش ومدرب الفريق الاتحادي التشيلي لويس سييرا لم تكن على ما يرام بسبب مخالفته لتعليماته الفنية والانضباطية، وهو ما أسهم في بحث اللاعب عن الخروج من النادي، خصوصاً بعد تمديد إدارة النادي لعقد سييرا لموسم آخر ما يعني تضاؤل فرص مشاركته مع الفريق بشكل كبير، إلى جانب عدم قناعة مندش بالعرض المقدم له للتجديد لمدة أربعة أعوام أعوام مقابل (2.120.000) ريال بأجر شهري يصل إلى 20 ألف ريال في السنة الأولى ويتزايد مع مرور سنوات العقد، بيد أن ذلك لم يرق للاعب وانتهى الأمر بتوقيعه في كشوفات العنابي كلاعبٍ هاوٍ.

صادق لاعب خط المنتصف بالفريق الاتحادي السابق، سلطان مندش على ما انفردت به (النادي) في عددها رقم 3471 الصادر يوم الأربعاء 26 رمضان الموافق 21 يونيو 2017م، حول انتقاله للفيصلي، وذلك ببثه رسالة وداع لزملائه النمور وجماهير النادي عبر معرفه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي انستغرام، قدم من خلالها شكره لجميع من زامله وسانده طوال السنوات التي قضاها لاعباً للعميد، تمهيداً لانخراطه في تدريبات فريق الفيصلي، الذي اتفق مع إدارته على اللعب، ضمن صفوفه لمدة عام بنظام الهواه مقابل 1.8 مليون ريال تسلمها في وقت سابق من إدارة العنابي، ممثلة في رئيسه فهد المدلج، على أن يتم تحويله إلى محترف في وقت لاحق، وذلك لتجنيب النادي دفع بدل العرض المقدم من إدارة العميد والبالغ (2.120.000) ريال.

يذكر أن العلاقة بين مندش ومدرب الفريق الاتحادي التشيلي لويس سييرا لم تكن على ما يرام بسبب مخالفته لتعليماته الفنية والانضباطية، وهو ما أسهم في بحث اللاعب عن الخروج من النادي، خصوصاً بعد تمديد إدارة النادي لعقد سييرا لموسم آخر ما يعني تضاؤل فرص مشاركته مع الفريق بشكل كبير، إلى جانب عدم قناعة مندش بالعرض المقدم له للتجديد لمدة أربعة أعوام أعوام مقابل (2.120.000) ريال بأجر شهري يصل إلى 20 ألف ريال في السنة الأولى ويتزايد مع مرور سنوات العقد، بيد أن ذلك لم يرق للاعب وانتهى الأمر بتوقيعه في كشوفات العنابي كلاعبٍ هاوٍ.